الإسلام، من الدين إلى الدنيا

الإسلام، من الدين إلى الدنيا

في البداية كان الزهد

مثله مثل عيسى، ركز نبي الإسلام دعوته في مكة على ضرورة الاهتمام بالعالم العلوي باعتباره الحقيقة المطلقة ومن ثم السعي قدر المستطاع نحو الإنقاص من الاهتمام بالعالم الأرضي العارض. في السور المكية نجد ما يكفي من الآيات التي تذكر بهذا الأمر وتلح في نفس الوقت على الزهد والتنسك من أجل الاقتراب أكثر بالباري تعالى. ولا يخفى على أحد أن النبي محمد نفسه كان من الاحناف الزاهدين قبل أن يبعث نبياً يدعو الناس إلى التفكير في العالم العلوي. وهذا بالضبط ما كان عيسى بن مريم قد قام به  قبل ستة قرون عندما أعلن ان نهاية الساعة قد حلت وأن مملكة الرب ستظهر قريباً في الأفق ( إنجيل ماركوس 1:14-15). قراءة المقال كاملا

الإستبداد اللاهوتي في الإسلام

الإستبداد اللاهوتي في الإسلام

بدايــــة القول

في بداية القرن العشرين قرر مؤسس تركيا الحديثة، مصطفى كما أتاتورك، الاستغناء نهائياً عن الدين الإسلامي كمنظومة نظرية ترعى وتحمي الضبط السياسي للمجتمعات الإسلامية. في حينه قال الرجل قولا مشهوراً مفاده انه (أتاتورك) ليس في حاجة إلى الدين لكي يحكم البلد وأن الذي يستعين بالدين جبان والجبان لا يمكن أن يكون زعيماً. انتفاض أتاتورك ضد نظام الخلافة ليس غريباً في الإسلام، وأتاتورك نفسه لم يكن مبدعاً في هذا المجال بل مواصلاً لتجارب سبقت، لكنه يبقى صاحب الفضل في التشكيك في قدسية علاقة الدين بالسياسة. يكرهه المسلمون لانه هدم في نظرهم وحدة وقوة الإسلام حينما استبدل النظام السياسي الاسلامي “الشرعي” (الخلافة) بالدولة المدنية، واضعاً بذالك الحد لتاريخ “مجيد” تتلذذ به الأرثوذوكسية الإسلاميةباستمرار، تاريخ يبدأ مع أبي بكر الصديق والخلفاء من بعده كعمر وعثمان وعلي. قراءة المقال كاملا

الكائن الإخواني

الكائن الإخواني

تنبأ الكاتب نجيب محفوظ (1911-2006) بجزء من الأحداث المأساوية التي تسببت فيها حركة الإخوان المسلمين بمصر حين قال: “إن مصر تريد أن تجرب الإخوان، والتجريب كما تعلم يعني الكشف والتمحيص والتيقن ثم الحسم النهائي واتخاذ الموقف الصائب” (أخبار الأدب).  ولعل التجريب كان حتميا بسبب الحشد المالي والإعلامي والدعم الأجنبي والتضليل باسم الدين الذي لجأ إليه الإخوان منذ تأسيس الجماعة سنة 1928 من طرف حسن البنا (1906-1949). و”البنا” لقب له، أما اسمه الكامل فهو: حسن أحمد عبد الرحمان محمد الساعاتي. وما يدعو للاستغراب هو التعامل بذاكرة مثقوبة أو بجهل فعلي مع تجربة حركة الإخوان. فالمتأمل في تاريخ حركة الإخوان لا يجدها إلا حركة سياسية تستعمل الدين وتستغل جهل العامة وتستثمر في المجال العام باسم الموروث العام الذي هو الإسلام للوصول للسلطة وممارسة الحكم الاستبدادي الديني سياسيا وعسكريا. قراءة المقال كاملا

يا دانيال إيش حمدوت

يا دانيال إيش حمدوت

جاء في سفر دانيال (9، 21-24) : (وبينما أنا أتكلّم وأصلّي وأعترف بذنبي وذنب شعبي اسرائيل، وأطرح تضرّعي أمام الرب إلهي […] إذ بالرجل جبرائيل الذي رأيته في الرؤيا، من قبل، وثب نحوي ولمسني عند وقت تقدمة المساء. وأوحى إليّ وتكلّم معي وقال يا دانيال: إنّي جئت الآن لأعلّمك الحكمة، لقد قضي الأمر حينما بدأت تضرّعاتك وأنا جئت لأخبرك لأنّك أنت محبوب (חמודות=حمودوت). فتأمّل قولي وافهم الرؤيا: لقد قضيت على شعبك ومدينتك المقدّسة سبعين أسبوعا، لإنهاء المعصية ومسح الذنوب وكفارة الاثم، وليؤتى بالعدل قراءة المقال كاملا

عبد الكريم ليس مغربياً؟

عبد الكريم ليس مغربياً؟

ليس ما يروج مؤخراً من سجالات، غير برئية في العمق، حول نقل رفات عبدالكريم الخطابي إلى المغرب هو ما دفعني للتفكير في خطاب هذا المقال. ما دفعني هو الحرص على الاستمرار في الحديث عن عبد الكريم، عن تجربته السياسية، عن اخلاقه السياسية وعن استراتيجيته التحديثية مهما عظم التجاهل الرسمي. أعي تمام الوعي انه كتب الكثير عن عبد الكريم من طرف باحثين ودارسين يحركهم هم التنقيب عما دفن في جسم تاريخنا الحديث، وأنا هنا لا أكتب عن عبد الكريم. وعيي أن هناك الكثير من الكتابات يلازمه وعي آخر يلح على ضرورة الحديث المستمر والدائم عن رئيس أول جمهورية في العالم الإسلامي قبل ان تنهار الخلافة العثمانية نهائياً سنة 1922. قراءة المقال كاملا

في ذكرى اغتصاب جمهورية الريف: الاستقلاليون والخطاب

في ذكرى اغتصاب جمهورية الريف: الاستقلاليون والخطاب

قبل بضعة أسابيع كشف أحمد المرابط عن بعض الحقائق المرتبطة بموقف زعماء حزب الاستقلال من الرؤى السياسية لرئيس جمهورية الريف المغتصبة، عبد الكريم الخطابي. قال المرابط أن زعماء حزب الاستقلال تآمروا ضد عبد الكريم الخطابي فانتفض الاستقلاليون كعادتهم لغلق أية بوابة ممكنة للدخول إلى جسم التاريخ لتحريره من التشويهات. وكان حزب الاستقلال هو الآخر جزء من عالم المقدسات التي يعج بها المغرب. والحقيقة ان ما أشار إليه أحمد المرابط قليل من الكثير الذي لن ينجح أي كان من عرقلة اكتشافه. إن التاريخ يمكن التحايل عنه لبعض الوقت لكن ليس إلى الأبد. قراءة المقال كاملا

لا للكهنوت في الإسلام

لا للكهنوت في الإسلام

أجري هذا الحوار في الثامن من يونيو 1995 في العاصمة الفرنسية باريز وهو أخر حوار يقدمه المستشرق الفرنسي جاك بيرك قيب أن يتوفى يأسبوع . نشر الحوار آنذاك في في جريدة الإتحاد الاشتراكي واعيد نشره الآن نظراً لراهنيته.
س: الاستاذ جاك بيرك، قرأتم القرآن وترجمتموه إلى الفرنسية على شكل تفسير وليس ترجمة عادية. لغة القرآن لغة إعجاز كما اتفق على ذلك كبار علماء المسلمين. هل لمستم شيئاً ما من هذا الطابع الإعجازي في لغة القرآن؟
ج: هذا صحيح، ترجمتي ليست في الحقيقة ترجمة بالمعنى الكامل بل هي في الحقيقة محاولة، محاولة المحال، محاولة المستحيل.
س: هذا يعني أنه كانت لديكم صعوبات في القراءة والترجمة؟
ج: نعم لأن النص القرآني يتضمن سهولة الظاهرة، سهولة تجعلك تظن انك تفهم ما يقال يسهولة. لكن إذا استمعت بمواظبة إلى هذه الظاهرة ستلاحظ أن هناك معاني تتكثف في كل كلمة وفي كل صوت من أصوات أي لفظة كانت من الألفاض الجميلة. تتكاثف المعاني إلى درجة غريبة، ليس على مستوى واحد بل على مستويات متراتبة مع بعضها. من هنا صعوبة الترجمة وكما سبق لي أن عبرت على ذلك، الترجمة مستحيلة. إذن بدلا من فهم الترجمة كترجمة، ينبغي ان نقول أنها تفسير، تفسير القرآن بلغة
قراءة المقال كاملا

ربيع عربي؟

ربيع عربي؟

ثمة انطباع عام ، يكاد يصبح قناعة راسخة، يسود العالم العربي الآن وهو ان شعوب هذه البقعة المتميزة تاريخياً، جغرافياً وسياسيا قد بدأت حقبة جديدة من تاريخها . إنها حسب ” الإجماع”  حقبة الإصلاحات السياسية التي ستسمح لشعوب هذه المنطقة بالتحرر من وطأة أنظمة سياسية محجور عليها من طرف الغرب الاوربي والأمريكي معاً على أعقاب الاستعمار الكولونيالي. لا انقلابات عسكرية، لاثورات تقليدية ، لا اضرابات نقابية، لا زعماء و لا أبطال. المشهد يتميز هذه المرة بالجدة إذ أن  “الشباب” هو من اعلن اللعنة على وضع قار وجامد، ليس  من  داخل الجامعات أو الكليات كما كان الشأن في الماضي، ولكن من خلال الفيس بوك. في كل الأقطار العربية تقريباً ظهرت جماعات توحدت من خلال الفايسبوك على شعارات التغيير، شعارات تتشابه في الشكل والمضمون من اليمن إلى المغرب. في كل الأقطار العربية تقريباً تقدمت حركة تحمل إسم التاريخ الذي قررت فيه الخروج إلى الشوارع من أجل التظاهر. حركة 15 يناير، حركة 20 فبراير، حركة رابع أبريل ….الخ. كلها حركات تنادي بدمقرطة السياسة والمجتمع وبتبني القوانين الدولية فيما يتعلق بحرية التعبير، حقوق الإنسان ، المساواة بين الرجل والمرأة وغير ذلك من لوازم المواطنة الفعلية. قراءة المقال كاملا

كفى مناورات في الريف

كفى مناورات في الريف

بعد ما يزيد عن خمسين سنة من ” التجاهل” التام، وبعد أن عرفت منطقة الريف في العشرة سنوات الاخيرة تطبيعاً نسبياً، تعود هذه المنطقة من جديد لتكون مسرحاً للمناورات السياسية التي تنحت وتصنع في الرباط ثم تصدر إلى مناطق معينة منها الريف. إن القارىء الهادىء لما يجريlمؤخراً في منطقة الحسيمة ، سراً وعلناً، سيلاحظ تقاطعات وتشابهات بين ريف الخمسينيات من القرن الماضي وريف 2011. قراءة المقال كاملا

الغزل في السياسة بالمغرب

الغزل في السياسة بالمغرب

في عام 2011  يحدث انفجار شباب الفايسبوك، ما أصبح يعرف خطاً بثورة الشعوب العربية. تجاوزاً، سوف لن نقف في هذه المقالة عند الدلالة المعجمية ولا المتن السياسي والإيديولوجي لمفهوم ” الثورة” و سنستعمله في معناه الحرفي، يعني الانتفاض ضد حالة معينة. لقد أنتجت هذه الثورة إلى حدود الآن دوراناً سياسيا مذهلاً، إذ ان  لغتنا السياسية أثبتت من جديد عدم قدرتها  على استساغة الأحداث  وعحزها عن وضع هذه الأحداث في سياقها الصحيح. نرى الأنظمة (كم يضحكني هذا اللفض، لأنه يوحي بوجود أنظمة، في حين يتعلق الامر بصعلكة سياسية تخدم العمالقة الكبار) تسقط واحدة تلو الأخرى كلعبة الدومينو. هذا السقوط “المفاجىء” يفسر عند البعض بمفعول التأثير الناتج عن أثر قطع الدمينو على بعضها، إذ حينما تسقط القطعة الاولى تهوى على الثانية فتسقط وهكذا.  هذا التشبيه يبدو سليماً فقط إذا اعترفنا أن سقوط القطعة الاولى في سلسلة الدومينو يكون دائماً تحت طائلة فعل خارجي عن السلسلة، مستحيل ان يكون سقوط القطعة الاولى من تلقاء ذاتها. قراءة المقال كاملا